Fiqhi ibarat me gor karne se malum hota he, ke Quran-e-kareem ki aayat, Zikr o tasbeeh, Durood shareef wagerah ke kalimat or esi Nazm ya Naat jisme allah taala ka zikr ho or maqsad bhi allah taala ka zikr ho EXAMPLE: Asma-e-husna (allah taala ke 99 Name ) ki koi Nazm wagerah, esi tamam chizo ko zikr ke alawah kisi or jaiz maqsad ke lie istemal karne me Jaiz & Na-jaiz ka madar garz or maqsad par he, Agar maqsad shariyat ke etebar se durust he to us maqsad ke lie unka istemal jaiz he, warna jaiz nahi, Is Ring Tone ke 2 maqsad ho sakte he: (1) allah taala ka zikr. (2) khabar & ittela.

 

(1)

Mazkoor muqaddas kalimat ko Ring Tone ya Caller Tune ki jagah istemal karne se agar ye maqsad he ke koi shakhs phone kare, or jab tak phone Receive na kiya jae us waqt tak wo Allah taala ke muqaddas kalam, zikrullah & Deeni bato wali Nazm & Naat sunta rahe, to is maqsad ke lie in muqaddas kalimat ko phone sunne & sunane ki jagah istemal karne ki gunjaish maloom to hoti he; Lekin in do maqsad (Ring Tone & Caller Tune) me 2 kharabi zarur aasakti he, islie isse bachna hi zaruri hoga.

1) KHARABI:

ye zarur ho sakta he ke achanak phone receive karne ki wajah se QURAN-E-KAREEM ki aayat darmiyan me cutt jaegi, jisme in aayat ki be adabi lazim aati he, Lihaza QURAN-E-KAREEM ki aayat is maqsad ke lie istemal na kijaye, na sunne k lie (Ring Tone),  na sunane ke lie (Caller Tune).

2) KHARABI:

yaqinan esa hota he ke baz martab jis shakhs ko call kiya he vo bait-ul-khala (Toilet) me hota he, to Ring bajne par esi halat me muqaddas kalimat jari hojate he, jo sakht be adabi he. Lihaza muqaddas kalimat Ring Tone me na rakhe jae.

(2)

Or agar dusra maqsad he, yani muqaddas kalimat se (call aaneki khabar hasil ho) to is maqsad ke lie muqaddas kalimat ko istemal karna durust nahi, makroo or na-pasandida bat he.
Caller Tune me QURAN-E-KAREEM ki aayat call receive karte huwe cutt jae, to Caller Tune rakhne wala zimmedar hoga, or gunehgar banega.
Agar kisine Gane (Music) ki Caller Tune rakhi ho, or Caller ne anjane me sun liya, to gunehgar rakhne wala hoga, Ha agar phone karne wala jan bujhkar sune to vo bhi gunehgar hoga, islie jaha tak ho sake sunne se bache.
Gadi ki staring me set ki hui “SAFAR KI DUA” ki Ring, agar gadi start hote hi mukammal hokar khatm hojae, adhuri na rahe, to is tarah ki Tune rakhna koi harj nahi, QK is surat me dua ki yad taza hojati he, jo ek nek maqsad he.

Subscribe Ke Bad Apne Email Me jakar Verifide Zarur kare. Shukriyah

: وفي مجمع الانهر
من سبح في السوق بنية أن الناس غافلون فلعلهم تنبهوا للآخرة فهو أفضل من تسبيحه في غير المجامع قال عليه الصلاة والسلام ذاكر الله في الغافلين كالمجاهد في سبيل الله كما في الاختيار ويكره فعله للتاجر عند فتح متاعه بأن يقول عند فتح المتاع لا إله إلا الله سبحان الله أو يصلي على محمد صلى الله تعالى عليه وسلم فإنه يأثم لأنه يكون لأمر الدنيا بخلاف الغازي أو العالم إذا كبر أو هلل عند المبارزة وفي مجلس العلم لأنه يقصد به التعظيم والتفخيم وإظهار شعائر الدين۔ 
: في نصاب الاحتساب
وذكر في الخاني الحارس في الحراسة إذا قال لا إله إلا الله أو ما أشبه ذلك قالوا يكون إثما لأنه يأخذ بذلك عوضا قال العبد وعندي أنه يثاب عليه لأن الأجر يأخذه على الحراسة لا على الذكر لأنه لو حرس بكلام آخر يستحق الأجر فعلم أنه في الذكر محتسب لامستأجر ولأنا لو منعناه عن الذكر وأنه يحتاج إلى كلام يجهر به فلا يؤمن عليه أن يقع في الغناء وأنه حرام۔
: في الشامية
وقد كرهوا والله أعلم ونحوه لإعلام ختم الدرس حين يقرر
قوله لإعلام ختم الدرس ) أما إذا لم يكن إعلاما بانتهائه لا يكره ، لأنه ذكر فيه وتفويض بخلاف الأول ، فإنه استعمله آلة للإعلام ونحوه إذا قال الداخل : يا الله مثلا ليعلم الجلاس بمجيئه ليهيئوا له محلا ، ويوقروه وإذا قال الحارس : لا إله إلا الله ونحوه ليعلم باستيقاظه ، فلم يكن المقصود الذكر أما إذا اجتمع القصدان يعتبر ۔۔۔۔۔۔۔۔
الغالب كما اعتبر في نظائره۔
: في الهنديه
من جاء إلَى تَاجِرٍ يَشْتَرِي منه ثَوْبًا فلما فَتَحَ التَّاجِرُ الثَّوْبَ سَبَّحَ اللَّهَ تَعَالَى وَصَلَّى على النبي صلى اللَّهُ عليه وَعَلَى آلِهِ وسلم أَرَادَ بِهِ إعْلَامَ الْمُشْتَرِي جَوْدَةَ ثَوْبِهِ فَذَلِكَ مَكْرُوهٌ هَكَذَا في الْمُحِيطِ_حَارِسٌ يقول لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ أو يقول صلى اللَّه على مُحَمَّد يَأْثَمُ لِأَنَّهُ يَأْخُذُ لِذَلِكَ ثَمَنًا_وَإِنْ سَبَّحَ الْفُقَّاعِيُّ أو صلى على النبي صلى اللَّهُ عليه وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وسلم عِنْدَ فَتْحِ فُقَّاعِهِ على قَصْدِ تَرْوِيجِهِ وَتَحْسِينِهِ أو الْقَصَّاصُ إذَا قَصَدَ بها كومئ هنكامه أَثِمَ وَعَنْ هذا يُمْنَعُ إذَا قَدِمَ وَاحِدٌ من الْعُظَمَاءِ إلَى مَجْلِسٍ فَسَبَّحَ أو صلى على النبي صلى اللَّهُ عليه وَآلِهِ وَأَصْحَابِهِ إعْلَامًا بِقُدُومِهِ حتى يَنْفَرِجَ له الناس أو يَقُومُوا له يَأْثَمُ هَكَذَا في الْوَجِيزِ لِلْكَرْدَرِيِّ
: في غمز عيون البصائر
 قوله لأن الحارس والفقاعي يأخذان بذلك أجرا 
 أقول هذا التعليل عليل أما بالنسبة إلى الفقاعي فلان علة الإثم فيه ليست أخذ الأجر بل إعلامه جودة الفقاع بالصلاة وأما بالنسبة إلى الحارس فلان علة الإثم فيه ليست أخذ الأجر بل إعلامه بالذكر أنه مستيقظ كما اعترف هو به۔ 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here